Archive for the ‘اراء’ Category

لادعاي للكتابة …….. ارجوا ان تستمتعوا بالحلقة

end-of-the-world-2012-mayan-calendar-prophecy-670

من الغريب ان يمر في خاطري ان نهاية العالم ستحل علينا جميعا مع سابق انذار من حضارة قد دثرت من الاف السنين .والمضحك في الموضوع انهم لم يعرفوا مدى خطورة الإسبان عندما جاءوا وقاموا بحذفهم من صفحات التاريخ . ومن المرجح انها كانت فكرة شخص ظريف لديه نظرة بعيدة بمفهوم المقالب  واعتقد انه يضحك في قبره بكل سعادة على ما وصله من انجاز لم يصله احد في تاريخ النكت .

ولكن على العاقل ان يتفكر دائما وبجد , ما هي سر خلطة نهاية العالم ؟ واذا اعتبرنا ان العالم سينتهي عاجلا ام اجلا ولا راد لقضاء الله إلا الله ,ما هو السبب الذي ممكن ان يقبله عقلنا لنهاية العالم ؟

ومع ما نراه في الناحية السياسية والاقتصادية والمعيشية نجد ما يحدث في بلداننا العربية من ثورات تغير من مجرى تاريخها , وما يحدث في بلادنا من غباء صارخ في الانقسام وتبرير المواقف الخاطئة جدا , وكيف تستمر الدول الكبرى والصغرى جدا بتوجيه الامور حسب مصالحها الشخصية كنوع جديد من الحروب المؤدبة التي تلعب بنا كبيادق الشطرنج ..

كل هذا لا يهم … ولا يعني شيء لان كل هذه الاشياء تجتمع بعامل مشترك واحد من وجهة نظري المتواضعة الا وهو “الامانة” فبسبب تضييع امانة الشعوب بالعيش الكريم واحترام افراده ثارت الشعوب على من ضيع الامانة .. وبسبب تضييع امانة العلم ساد فينا الرويبضات  ,الاشخاص التافهين الذين يتكلمون بامور الحياة مما ولد ايضا جيل من الذين يدعون المعرفة بدون وجه حق ..ومنهم امثال كثيرة جدا من مدربين ومدراء ومهندسين ومبرمجين لا يعلمون اكثر من الدورة السابقة او بحث التخرج او الوساطة و المحابة . واذا حاولت ان تهدم اصنام الغباء وقفوا لك بالمرصاد وقالوا هذا ما وجدنا عليه ابائنا . وبالطبع يجب ان تسير مع التيار لضمان لقمة العيش على الاقل . وتضييع امانة المال معروفة لدى الجميع . وامانة العمل وامانة النفس وامانة العائلة  وامانة الجار. ومن كثرة ما ضاعت الامانة اصبح يطيف بنا شبح يقال له الضمير لا حول له ولا قوة امام جبروت مجتمع وامة تعييش على تضييع الامانة وامتهنته ليصبح عقيدة جديدة تفسد كل من يتعامل معها .

وفي  قول الله عز وجل (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً )الأحزاب72
فكان الانسان ملزم منذ بدء الخليقة بحمل الامانة وكان مضمونها  إن أحسنت جزيت وإن أسأت عوقبت  ومع هذه المعطيات والعمليات كانت النتيجة في قول رسول الله فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة . قال أبو هريرة : كيف إضاعتها يا رسول الله ؟ قال : إذا أسند الأمر إلى غير أهله ، فانتظر الساعة ” . رواه البخاري

وهنا يأتي السؤال متى نهاية العالم ؟ فكانت الاجابة في قوله تعالى: ( وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا )سورة الاحزاب
وبعد هذا سياتي شخص ويقول ” يا لهوي احنا بنضيع!!!” والحقيقة هي: معرفة المشكلة هي نصف الحل وكل ما علينا هو ان نتوكل على الله ونتقي الله في انفسنا وفي غيرنا وان نعلم قدراتنا ونرفع من شئننا بما يرضي الله . من الممكن ان تبدو الاجابة ساذجة نوعا ما ولكن التغيير امر صعب والسباحة عكس التيار امر أصعب وبحاجة الى ثبات وعزيمة لتغيير في نفسك وفي من حولك .. وفي نهاية العالم من الجيد ان نقول “عملنا الي علينا وتوكلنا على الله ” واعتقد سيكون افضل بكثير عن قول “رَبِّ ارْجِعُونِ، لَعَلِّي أَعْمَلُ صالِحاً فِيما تَرَكْتُ” 
وفي النهاية هدانا الله واياكم .